عيون متنوعة

اكتشاف كوكب تفوح منه رائحة البيض الفاسد…

شعر العلماء بالسعادة عندما اكتشفوا كوكباً بعيداً مرعباً تفوح منه رائحة البيض الفاسد، حسبما ذكرت صحيفة «إندبندنت» البريطانية.

وقد يُمدّ الكوكب (HD 189733 b)، وهو غازيّ عملاق خارج المجموعة الشمسية بحجم كوكب المشترى، العلماء بمفاتيح في إطار بحثهم عن حياة خارج كوكب الأرض.

ولا تقتصر أهمية هذا الإنجاز على تعزيز فهمنا للعالم شديد الحرارة فحسب، وإنما يمكن أن يساعدنا كذلك على البحث عن حياة خارج الأرض.

وفي إطار دراسة جديدة، وجد الباحثون أن الكوكب الخارجي «HD 189733 b» العملاق يحتوي على كميات ضئيلة للغاية من كبريتيد الهيدروجين.

وإلى جانب إطلاق رائحة كريهة، يحمل هذا الجزيء للعلماء أدلة جديدة حول كيفية تأثير الكبريت، الذي يعد بمثابة لَبنة بناء الكواكب، على الدواخل والأغلفة الجوية للكواكب الخارجية –أي كواكب خارج نظامنا الشمسي.

واللافت أن هذا الكوكب أقرب إلى نجمي بنحو 13 مرة من اقتراب عطارد من الشمس، ويستغرق قرابة يومين أرضيين فقط لإكمال مداره.

وتتسم درجات الحرارة على سطحه بارتفاعها الشديد وتصل إلى قرابة 927 درجة مئوية، ويشتهر الكوكب بالطقس القاسي، بما في ذلك أمطار زجاجية تتساقط بغزارة مع هبوب رياح بسرعة 5000 ميل في الساعة.

في هذا الصدد، قال جوانجوي فو، عالم الفيزياء الفلكية بجامعة «جونز هوبكنز» بالولايات المتحدة، الذي تولى قيادة فريق البحث: «يعد كبريتيد الهيدروجين جزيء رئيسي لم نكن نعرف بوجوده». وأضاف: «لقد توقعنا وجوده، ونعلم بالفعل أنه موجود في كوكب المشتري، لكننا لم نرصد وجوده خارج النظام الشمسي».

وشرح: «نحن لا نبحث عن الحياة على هذا الكوكب، لأنه شديد الحرارة على نحو مفرط، ومع ذلك تبقى مسألة العثور على كبريتيد الهيدروجين نقطة انطلاق للعثور على هذا الجزيء على كواكب أخرى، واكتساب مزيد من المعرفة بخصوص كيفية تشكل أنواع مختلفة من الكواكب».

ويُذكر أن الدراسة الجديدة التي أجرتها جامعة «جونز هوبكنز»، بالاعتماد على بيانات من تلسكوب جيمس ويب الفضائي، جرى نشرها في دورية «نيتشر Nature».

من ناحية أخرى، يقع كوكب «HD 189733 b» على بُعد 64 سنة ضوئية فقط من الأرض، مما يجعله «أقرب مشترى حار» يرصده علماء الفلك ماراً أمام نجمه.

ومنذ اكتشافه عام 2005، تحول «HD 189733 b» بفضل ذلك إلى كوكب رئيسي فيما يتعلق بالدراسات التفصيلية للأغلفة الجوية للكواكب الخارجية.

ويُذكر أن البيانات الجديدة الواردة من تلسكوب جيمس ويب الفضائي دفعت العلماء لاستبعاد وجود الميثان في «HD 189733 b».

وعن ذلك، قال فو: «ساورنا اعتقاد بأن الكوكب شديد الحرارة على نحو لا يسمح بوجود تركيزات كبيرة من غاز الميثان ـ والآن، تيقنَّا أنه لا يوجد به ميثان».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »